الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 استوصوا بالنساء خيرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5070
نقاط : 24318
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 66
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: استوصوا بالنساء خيرا   الجمعة يوليو 01, 2016 6:50 am

يا درَةً حفظت بالأمس غالية *** واليوم يبغونها للهو واللعب .
يا درة قد أرادوا جعلها أمة *** غربية العقل غريبة النسب .
هل يستوى من رسول الله قائده *** دوما وآخر هاديه أبو لهب .
وأين من كانت الزهراء أُسوتها *** ممن تقفت خطى حمالة الحَطب .
فلتحذرى من دعاة لاضمير لهم *** من كل مستغرب فى فكره خرب .
أسموا دعارتهم حرية كذبا *** باعوا الخلاعة باسم الفن والطرب .
هم الذئاب وأنت الشاة فاحترسى*** من كل مفترس للعرض مستلب .

أختاه لست بنبت لاجذور له *** ولست مقطوعة مجهولة النسب .
أنت ابنة العُرب والإسلام عشت به *** فى حضن أطهر أمٍّ من أعزّ أبِ .
فلا تبالى بما يلقون من شبه *** وعندك العقلُ إن تدعيه يستجب .
سليه من أنا ؟ من أهلى؟ لمن نسبى ؟ *** للغرب أم أنا للإسلام و العرب ؟.
لمن ولائى ؟ لمن حبى ؟ لمن عملى؟ *** لله أم لدعاة الإثم والكذب؟.
وما مكانى فى دنيا تموج بنا؟ *** فى موضع الرأس أم فى موضع الذنب؟.

هما سبيلان يا أختاه ما لهما *** من ثالث فاكسبى خيرا أو اكتسبى .
سبيل ربك والقرآن منهجه *** نور من الله لم يحجب ولم يغب .
فى ركبه شرف الدنيا وعزتها *** ويوم نبعث فيه خير منقلب .
فإن أبيت سبيل الله فاتخذى*** سبيل إبليس رأس الشر والحرب .

تكريم الإسلام للمرأة

..أى تكريم للمرأة أرفع من تكريم الإسلام لها ؟!! ..
أى تكريم للمرأة فوق أن يسمّى الله سورة من كلامه باسم النساء ،
وسورة أخرى باسم امرأة "مريم" !!

أى تكريم أجلّ من أن القرآن كان ينزل فى مخدع عائشة رضى الله عنها!!
أى تكريم أعلى من أن الله يُنزل قرآنا فى براءة امرأة !!
وأى تكريم أجلّ من أن يتولى الله تزويج امرأة بنفسه ؟!.

ويأتى الأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم واضحا لتكريم فيقول
"استوصوا بالنساء خيرا......."

مبعث العزة ومصدر القوة
ومغرس الإيمان ومصنع الأبطال


أسماء بنت أبى بكر

كانت من أوليات من أسلمن، وقد رشحها أبوها لأخطر مهمة خلال هجرته فى صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم

فكانت تقوم بدور المخابرات فتنقل أسرار الأعداء وتطورات موقف زعماء قريش فى بحثهم الحثيث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

وكانت أيضا تقوم بدور التموين، فتحمل الزاد والشراب لهما

فجاء هؤلاء الزعماء إلى أسماء بعد خروج أبيها مع النبى مهاجرا وسألوها عن أبيها فأنكرت ،فلطمها أبو جهل لطمة أطارت قرطها ،واحتملت هذا الأذى فى سبيل الله .

وقد سجل لها التاريخ موقفها الرهيب الذى لا يعرف له مثيل فى حياة الأمهات

"لما دخل عليها ابنها "عبد الله بن الزبير" خلال ثورته على الأمويين فى الحجاز الذين أرسلوا إليه "الحجاج بن يوسف الثقفى" بجيش كبير لقتاله ،

فدخل على أمّه أسماء وقد انفض عنه أنصاره بعد قتال مرير وطويل ،فقال لها مستشيرا :
يا أماه ! خذلنى الناس!!
حتى ولدى وأهلى ،فلم يبق معى إلا اليسير من الناس ممن ليس عنده من الدفع أكثر من صبر ساعه ،والقوم أى الأمويون يعطوننى ما أردت من الدنيا ،فما رأيك ؟

فقالت:

أنت والله يا بنى أعلم بنفسك ، إن كنت تعلم أنك على حق وإليه تدعو فامض له ،فقد قلت عليه أصحابك ..
وإن كنت إنما أردت الدنيا ،فبئس العبد أنت أهلكت نفسك ،وأهلكت من قتل معك .
وإن قلت : كنت على حق , فلما وهن أصحابى ضعفت، فليس هذا من فعل الأحرار ولا أهل الدين أو كم خلودك فى الدنيا ؟!
القتل أحسن ،و الله لضربة بالسيف فى عزّ احب إلى من ضربة بسوط فى ذل .

قال : إنى أخاف إن قتلونى أن يمثلوا بى .
قالت : يا بنى : إن الشاة لا يضيرها سلخها بعد ذبحها .

وخرج عبد الله ،فقالت :

اللهم ارحم طول ذلك القيام بالليل الطويل ، وذلك النحيب والظمأ فى هواجر مكة والمدينة وبرِّه بامه ،
اللهم إنى قد سلمت فيه لأمرك ،ورضيت فيه بقضائك فأثبنى فى عبد الله ثواب الشاكرين .

ادن منى حتى أودعك ،فعانقته وقبّلته ،فوقعت يدها على الدرع .

فقالت : ما هذا صنيع من يريد ما تريد !!"
فنزعها وخرج يقول :


فلست بمبتاع الحياة بسبَةٍ *** ولا مرتقٍ من خشية الموت سلَماً .
وقاتل حتى قُتل وصلبه الحجاجُ .

فجاءت أمه بعد ثلاثة أيام -وهى طويلة عجوز عمياء
فقالت للحجاج:
أما آن للراكب أن ينزل ؟ فقال : المنافق ؟ قالت :والله ما كان منافقا كان صواما قواما بارََّا بأمه
فقال :افى يا عجوز فقد خرفت
قالت : و الله ما خرفت منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : فى ثقيف كذاب و مُبير
أما المُبير فأنت
فأقام الحجاج بجثمانه على الجذع
حتى أمر الخليفة بإنزاله

فأخذته أمّه فغسّلته بعد أن ذهبوا برأسه ،وذهب البِِلى بأوصاله ، ثمّ كفّنته وصلّت عليه ودفنته
وقالت : وما يمنعنى و قد أهدى رأس يحيى (النبىّ) إلى بغىّ من بغايا بنى إسرائيل !!
هكذا كان أول ما لُقنت من أدب الله و رسول الله صلى الله عليه وسلم ،الاعتصام بالصبر إذا دجا الخطب وادلهمّ المصاب .

فإن كان النساء كمن ذكرنا *** لفُضلت النساء على الرجالِ .
فما التأنيث لاسم الشمس عيب *** وما التذكير فخر للهلال .


................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5070
نقاط : 24318
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 66
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: رد: استوصوا بالنساء خيرا   الجمعة يوليو 01, 2016 6:53 am

ولو كن النساء كمن فقدنا... لفضلت النساء على الرجال
فما التأنيث لاسم الشمس عيب ... ولا التذكير فخر للهلال

......


الزف ريش النعام والرئال جمع رأل وهو ولد النعام يقول شيعها الأمراء فمشوا حواليها حافين يطؤون الحجارة كأنهم يستلينونها

وأبرزت الخدور مخبآتٍ ... يضعن النقس أمكنة الغوالي
يقول خرجت لموتها جوارٍ كن مخبآتٍ في الخدور يسودن وجوههن بالنقس مكان الغالية أي كن يستعملن الغالية والطيب فصرن يسودن وجوههن حزنا للمصيبة بموتها.

أتتهن المصيبة غافلاتٍ ... فدمع الحزن في دمع الدلال
يقول فجعن بفقدها وهن غافلات بينا هن يبكين دلالا إذ بكين حزنا فاختلط الدمعان

ولو كان النساء كمن فقدنا ... لفضلت النساء على الرجال
يقول لو كانت نساء العالم في الكمال كهذه لفضلن على الرجال يعني أن هذه كانت افضل من الرجال فلو اشبهها غيرها من النساء لكانت مثلها في الفضل.

وما التأنيث لاسم الشمس عيبٌ ... ولا التذكير فجر للهلال
يقول لم تزر بها الأنوثة كما لا يزري بالشمس تأنيث اسمها والذكورة لا تعد فضيلةً في كل أحد كما لا يحصل للقمر فخر بتذكير اسمه.

وأفجع من فقدنا من وجدنا ... قبيل الفقد مفقود المثال
أي أفجع المفقودين من كان مفقود المثل في حال الحياة فإن من وجد له نظير يتسلى عنه بوجود نظيره وبمن يتسلى عمن لا نظير له.

يدفن بعضنا بعضاً ويمشي ... أواخرنا على هامِ الأوالي
يريد الأوائل فقلب وهو كثير في كلامهم أنشد سيبويه، تكاد أواليها تفرى جلودها، ويكتحل التالي بمورٍ وحاصب، يقول ندفن امواتنا ونمشي على رؤسهم بعد الموت يعني لا ننفك من فقد وفن ثم لا نعتبر بمن ندفن بل نمشي عليهم غير معتبرين بهم.

وكم عينٍ مقبلةِ النواحي ... كحيلٍ بالجنادلِ والرمالِ
يقول كم عين كانت تقبل نواحيها إعزازا وإكراما صارت تحت الأرض مكحولةً بالرمل والحجارة

ومغضٍ كان لا يغضى لخطبٍ ... وبالٍ كان يفكر في الهزالِ
أي وكم من إنسانٍ اغضى للموت كان لا يغضى لنزول خطبٍ به وكم من بال لو رأى في نفسه هزالا كان يشتغل قلبه به ويتفكر فيه وهذا من قول البحتري في مرثية غلام له، وأصفح للبلى عن ضوء وجهٍ، غنيت يروعني فيه الشحوبُ،

أسيف الدولة استنجد بصبرٍ ... وكيف بمثلِ صبرك للجبال
يقول استعن فيما فجعت به بصبرٍ لا يوجد مثل ذلك الصبر في الجبال في ركانتها.

وأنت تعلم الناس التعزي ... وخوض الموت في الحرب السجالِ
الحرب السجال أن تكون مرةً على هؤلاء ومرة على هؤلاء يقول لا تحتاج إلى أن تصبر فإنك تعلم الناس التصبر وخوض المهالك في الحرب يريد قد مرت عليك من شدائد الدهر ما مرنتك وعودتك الصبر.

وحالات الزمان عليك شتى ... وحالك واحد في كل حالِ
يقول يتلون الزمان وتختلف حالاته عليك ولا يتحول حالك من الصبر والكرم والحلم والرزانة يعني لا يختلف حالك وإن اختلفت أحوال الزمان كما قال، لا أمسك المال إلا ريث أتلفه، ولا يغيرني حال إلى حالِ،

فلا غيضت بحارك يا جموماً ... على عللِ الغرائب والدخال
يقول على طريق الدعاء لا نقصت بحارك يا بحرا كثير الماء وإن وردت عليه الإبل الغريبة وعلت منه والدخال أن يدخل بغيرٌ قد شرب بين بعيرين لم يشربا ليزداد شربا وهذا مثل يريد لا ينقص عطاؤك وإن كثر العفاة والسائلون كما لا ينقص الحبر الكثير الماء وإن كثر وراده والجموم الذي يزداد ماءه وقتا بعد وقتٍ وروى الأستاذ أبو بكر علي علل الفرائت والدجال قال الفرائت جمع فرات يريد أنهار الفرات المنشعبة منه والدجال جمع دجلة ويريد بعللهما ما يصيبهما من النقصان وهذا تصحيف والرواية الصحيحة ما قدمنا ذكرها.

رأيتك في الذين أرى ملوكا ... كأنك مستقيم في محالِ
يقول أنت بين الملوك كالمستقيم في المحال أي تفضلهم فضل المستقيم على المعوجَ

فإن تفق الأنام وأنت منهم ... فإن المسك بعض دمِ الغزالِ


...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استوصوا بالنساء خيرا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ الملتقى الاسلامى العام ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ مواضيع . مواضيع . مواضيع ۩๑-
انتقل الى: